يسوع - الإله المسخّ

رسول" الوصول إلى السلطة عن طريق الخداع"

بقلم

هانز هنينج أتروت

 

 

موسوعة علمية عن تاريخ العقيدة المسيحية

 

" وإذا ما أردتم أن تعرفوننى أنا (يسوع)، معرفة حقة ، فإعرفوا بأننى (يسوع) كُنت كاذباً فى كُل ما قلته و كُنت (يسوع)  مُخادعاً فى  ما فعلته ، و أننى (يسوع) لم أتعرض للخديعة قط. " مُقتطفات مما قاله يسوع إلى يوحنا.

        فقال لهما أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الايمان بجميع ما تكلم به الانبياء   (لوقا ٢٤ : ٢٥)

"اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل وعلقته على خشبة .  فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم.لأن المُعلّق ملعون من الله. فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب إلهك نصيباً"

(سفر التثنية ٢١ : ٢٢- ٢٣)

 

 

 

"الأرضِ لا يُمكنها أن تَتحرّكُ. لأنها لو تحركت ، فستقع."

(هذه هى "الحقيقة المعصومة الغير قابلة للنقض " و"الحقيقة المُطلقة"  طبقاً للإله المسخ يوشع بن باندرا (المُسمى فى اللُغة الخاصة باللصوص : بيسوع "المسيح").

 

 

 

 

المسيح فى الإسلام

أهم نقاط الإختلاف بين المسيحية و الإسلام

 

التوافق بين أول كتاب للنظام الكنسى فى التاريخ (ديداش) و القرآن

كيف أخفى الضالون اليسوعيون (المسيحيون!) شذوذ إلههم المسخ عن طريق التزوير و الحنث باليمين (الشذوذ فى إنجيل مُرقس السرّى)

السيرة الذاتية للدكتور هانز أتروت

 

السيرة الذاتية للدكتور هانز أتروت على موقع الويكيبيديا العربية

 

 

عودة للصفحة الرئيسية للموقع

 

 

 

 

صدر لصاحب هذا الموقع فى شهر نوفمبر 2009

 كتاب باللغة الإنجليزية فى الولايات المُتحدة بعنوان

"Jesus Bluff"

للمزيد من التفاصيل إضغط هنا 

 

 

 

 

 

 

الضحایا تصرخ فى غیاھب الجحیم

الیسوع ھو صنیعة الشیطان الرجیم

 

 

 

سأخُط هذا الإتّهامِ الأبدىِ لما يُسمى بالمسيحيةِ على كُلّ الجدران ، حيثما وُجد حائط يُمكننى أن أكتب عليه ـــ سأكتبها بحروف يستطيع حتى الأعمى أن يراها.... إننى أَدْعو المسيحيةً بأنها اللعنة العُظمى ، الفساد الأكبر المُستشرى حتى النُخاع ، و أخطر شهوة للإنتقام ؛ لدرجة أنه لا يوجد شيئ واحد يُمكن مُقارنته بها فى درجة الحقد، الغموض، السريّة ، و الوضاعة ــــ إننى أَدْعوها بالوصمة الوحيدة اللانهائية فى تاريخ الجنس البشرىّ.......

© 1998 - 2008 HANS HENNING ATROTT,